الإدارة في الظروف المعقدة

الإدارة في الظروف المعقدة Complexity Management

إن القائد الإداريالذي يستطيع مواكبة متطلبات عصره اليوم. يعتبر هو القائد الإداري العالمي القادر على تحويل منظمته لتصبح على مستوى عالمي. وهو القائد الأقرب إلى تحقيق أهداف منظمته أكثر من القائد التقليدي الذي يتصف بالثبات والجمود.

ولابد للقائد الذي يريد تحقيق انجازات غير عادية، بمستوى يفوق التوقعات، ويتفق مع متطلبات القرن الحادي والعشرين، أن يتبنى الأفكار الحديثة، وأن يصقل مواهبه باكتساب المهارات الجديدة التي تؤهله للتعامل مع التقنيات الحديثة، وتسهل عليه استيعاب المتغيرات المستقبلية، وتساعده على تحويل منظمته إلى مصاف المنظمات العالمية.

من بين ابرز المهارات المعاصرة هي مهارة الإدارة في الظروف المعقدة والتي تختلف كليا عن إدارة الأزمات، حيث إدارة الأزمات تاتي في ظل ظروف مؤسسية مستقرة احيانا كثيرة وتستفيد الإدارة من هذا الإستقرار في تجاوز الأزمات بسهولة، بينما الإدارة في الظروف المعقدة حين الإضطراب في زمن التغيرات السريعة هو سيد الموقف في داخل المنظمات وخارجها، ساعتها يتطلب الأمر استراتيجيات وتكتيكات معاصرة من يمتلكها من المدراء يمتلك القدرة على الإدارة في الظروف المعقدة، لأن عدم امتلاكها يعني الموت الحتمي للمنظمات، وأقل تقدير ضعف القدرة التنافسية والبقاء في مصافي المنظمات العادية.

جاء هذا البرنامج ترجمة لتلك المهارات اللازمة والنادرة في الوقت ذاته، بما يمكن الإدارات من امتلاك الدوات والمهارات اللازمة لعبور محطات متوقعة تتمثل باسوأ السيناريوهات التي قد تمر بالمنظمات.

 

 

الفئة المستهدفة من البرنامج:

الإدارات العليا

مدراء العموم

وظائف القيادات الإدارية والفنية العليا

 

الأهداف الخاصة:

* تمكين وانعاش المشاركين من مفاهيم اساسية في الإدارة والقيادة، و التغيرات الحديثة المتسارعة وتحديد موقع مؤسستهم  من هذه التغيرات.

* تعريف المشاركين بالمفاهيم المتعلقة بال  Complexity Management.

* تمكين المشاركين من مهارات ال Complexity Thinking.

* تمكين المشاركين من تطبيقات مهارات واستراتيجيات ال  Complexity Management.